القارئ — النباهة والاستحمار

النباهة والاستحمار

بين طيات هذا الكتاب سلسلة خطابات ألقاها الدكتور "علي شريعتي" في قاعة "حسينية الإرشاد" بطهران سجلت على أشرطة، ثم نقلت كتابة على الورق، بدون تغيير أو تطويل أو تقصير أو تقديم أو تأخير، فجمعت دفتي كتاب سمي النباهة الاستحمار. وفي هذا الكتاب يقول الدكتور علي شريعتي: إنه لمن سوء الحظ أن لا ندرك ما يراد بنا، فيصرفوننا عما ينبغي أن نفكر فيه من مصير مجتمعنا أو أفكر فيه أنا من مصيري كإنسان، إلى أن نفكر في أشياء نحسبها راقية جداً وعظيمة ومشرِّفة، فيصيبون الهدف دون أن نشعر! ومن أجل هذا قلت في مكان آخر: "إذا لم تكن حاضر الذهن في "الموقف" فكن أينما أردت، المهم أنك لم تحضر الموقف، فكن أينما شئت: واقفاً للصلاة أم جالساً للخمرة، كلاهما واحد".ـ إن المستعمرين لا يدعونك لما تستاء منه دائماً، فيثيرون انزجارك فتنفر منهم الى المكان الذي ينبغي أن تصير اليه! بل يختارون دعوتك حسب حاجتهم، فيدعونك احياناً الى ما تعتقده أمراً طيباً نم أجل القضاء على حق كبير، حق مجتمع أو إنسان، وأحياناً تدعى لتنشغل في حق آخر، فيقضون هم على حق آخر هو أولى.ـ عندما يشب حريق في بيتك، ويدعوك أحدهم للصلاة والتضرع الى الله، ينبغي عليك ان تعلم أنها دعوة خائن، فكيف الى عمل آخر؟ فالأهتمام بغير إطفاء الحريق، والإنصراف عنه الى عمل آخر، ما هو الا استحمار، وإن كان عملاً مقدساً أو غير مقدس.ـ

النباهة والاستحمار

بين طيات هذا الكتاب سلسلة خطابات ألقاها الدكتور "علي شريعتي" في قاعة "حسينية الإرشاد" بطهران سجلت على أشرطة، ثم نقلت كتابة على الورق، بدون تغيير أو تطويل أو تقصير أو تقديم أو تأخير، فجمعت دفتي كتاب سمي النباهة الاستحمار. وفي هذا الكتاب يقول الدكتور علي شريعتي: إنه لمن سوء الحظ أن لا ندرك ما يراد بنا، فيصرفوننا عما ينبغي أن نفكر... قراءة الكل
أضف تقييم

Fakhour Mohammed

الأحد 15 أكتوبر 2017
"إن الحالة الخاصة التي نعيشها، تفرض علينا أن نقول كلمتنا الأخيرة أولا، وأن نقرأ الكتاب من آخره" بهذه الكلمات يفتتح علي شريعتي كتابه، ويبدأ بتشريح واقع العالم الثالث بكل دقة وتجرد. النباهة والاستحمارمصطلحين منحوتين بطريقة عبقرية ستجعلك تنظر ألف مرة في جميع أفعالك قبل أن تُقدِم عليها. هل تقوم بالفعل لأنك ترغب في ذلك أم أنه تم تسخيرك للقيام به وتم تفويضك بطريقة "حمارية" لإنجاز مايريد الآخر فعله؟ هل الأمور الجيدة التي تقوم بها فعلا جيدة؟ أم أنها جيدة لكن تمنع حدوث أمور أخرى أكثر جودة وأكثر أثرا؟؟ هل تم استحمارك للقيام بالأشياء الأولى على حساب الأمور الثانية؟؟ النباهة والاستحمار يفتح على عقلك أبواب تفكير آخر، تفكير نقدي لا يسلم بأي شيء. أحسست عند إكماله أنه بدرة أولى لنظرية المؤامرة التي لا أطيق سماعها... هذا الأمر لم يقلل من شأن الكتاب بالمرة


احصائيات

1
0
0
0
0
أفضل القراء


لا توجد أي بيانات حاليا..