القارئ — لا نهائية القوائم من هوميروس حتى جويس

لا نهائية القوائم من هوميروس حتى جويس

الرواية بحسب المترجمة "ليست مجرد رواية بوليسية فحسب، فنحن أمام عدة كتب في كتاب، عدة كتب تستعرض معارف متنوعة من ثقافات مختلفة. فهو ينطلق من أوروبا العصور الوسطى لينتقل بنا إلى البرازيل حيث الديانات الأفريقية ثم إلى الشرق الأوسط حيث الحروب الصليبية وجماعة الحشاشين. " . وتدور أحداثها في إحدى دور النشر، خلال مدة تصل إلى عشرين عامًا، وفي إطار بوليسي تستعرض رغبة ثلاثة من المحررين في تأليف خطة تأسيس العالم، خطة تبرر أحداث التاريخ، وتبرر وجود البشر على سطح الأرض، وتبرر أيضًا وجودهم. تقودهم الخطة لمواجهات سواء على المستوى الخارجي أو الداخلي، مواجهات مع جماعات منحرفة تبحث لنفسها عن غرض، ومواجهة مع النفس لفحص أسباب تلك الرغبة في ابتداع الخطة. وتشير أماني حبشي إلى أنها فضلت ترجمة الرواية من دون هوامش ،على الرغم من أنها تحتوي على عديد من الأسماء التاريخية والحركات الدينية والسياسية، والتي يتضح وجود تفسير لها في سياق الرواية، وذلك لكي لا تعطل الهوامش متعة البحث لدى القارىء والتي تميز قراءة عمل مركب مثل هذا يحتوي على معلومات لا نهاية لها عن العوالم الغامضة والسفلية . وبالرغم من أن الرواية لم تحظ بالنجاح نفسه الذي حظيت به "اسم الوردة" إلا أنها عادت مرة أخرى للبروز على السطح في أعقاب نجاح رواية دان براون "شفرة دافينشي" والتي بدا مؤلفها متأثرًا بكثير من الأفكار التي تناولها إيكو عام 1988 في بندول فوكو. وتعتمد الرواية في إطارها وأفكارها على القبالاة، وهى مجموعة التفسيرات والتاويلات الباطنية والصوفية عند اليهود. والإسم مشتق من كلمة عبرية تفيد معنى التواتر أو القبول أو التقبل او ماتلقاه المرء عن السلف اى التقاليد والتراث وكان يقصد بالكلمة اصلا تراث اليهود الشفوى المتناقل فيما يعرف باسم الشريعة الشفوية وقد اطلق العارفون باسرار القبالاة على انفسهم لقب العارفون بالفيض الربانى. تنقلنا الرواية أيضًا للعالم السري لدور النشر، عمل المحررين، وطرق النشر والتوزيع، عالم المؤلفين الجدد وطرق التعامل معهم. العالم الخلفي للنشر، عالم خداع الذات، وخداع من لا موهبة له ويرغب في النشر. ويتضح من الرواية وجود عالم خاص خفي ربما لا يعرف عنه أحد الكثير. ذلك العالم الذي تخلقه دور النشر، حيث تخترع دور النشر لهذا الغرض الموسوعات، بل والجوائز الأدبية لخداع من يرغبون في النشر وهم لا يملكون أية موهبة. وتكشف أماني فوزي حبشي أنها واجهت العديد من الصعوبات، أولها اعتماد المؤلف على كثير من الإحالات الأدبية، والتي لابد للقارىء أن يكون على دراية بها ليفهم ما يرمي إليه المؤلف. عادة ما تفقد تلك الإحالات (إذا كانت تعتمد على استخدامها الحرفي باللغة الإيطالية) أثناء عملية النقل إلى لغة أخرى، أو أن يحاول المترجم، البحث عن السياق المقابل في لغته التي تحمل معنى مشابه، قريب من المعنى الذي يرغب المؤلف الوصول إليه في اللغة الأصلية، وقد حاولت أماني حبشي ذلك في العديد من المقاطع بالفعل أو أن أشير بطريقة ما إلى ما يقصده المؤلف في متن الترجمة. إلا أنه لابد من الاعتراف بصعوبة الاحتفاظ بكل الإحالات الأدبية الحرفية عند النقل إلى لغة أخرى. وقد حاور الكثيرون إيكو بهذا الشأن، بل واتهموه بأنه لا يهتم كثيرًا بترجمة كتبه إلى لغات أخرى لما تحويه من كثير من تلك الإحالات، إلا أنه كان يجيب بأن الترجمة، والتي يهتم بها هو شخصيًا، وكتب كثير من الدراسات عنها، هي عملية تفاوض " من باب انطوائها على التضحية بشيء ما، للحصول على شيء آخر وسط الفوارق المتفاوتة بين الأنظمة اللغوية". امبرتو ايكو أحد أهم رموز الثقافة الأوروربية المعاصرة ومنذ كتابه ">منذ صدور كتابه (العمل المفتوح) عام 1962م وهو يحظى بأهتمام كبير في الفكر العالمي مع توالى اعماله الفكرية والفلسفية والادبية ومنها (يوميات بالحد الادنى) 1963 ثم (البنية الغائبة) 1968م ثم (نظرية في علم الرموز والعلامات) 1976م، و(حدود التفسير) 1990م، و(ست نزهات في الغابة الروائية) 1994م، و(ان تقول الشيء نفسه تقريبا) 2003م.وحققت روايته الاولى (اسم الوردة) نجاحا كبيرا ومنحته شهرة واسعة خارج دائرة النخبة المثقفة.. وترجمت الى 32 لغة ووزعت 15 مليون نسخة حسب احصائيات ايكو. وتحولت الى فيلم أخرجه الفرنسي جان جاك انو (1986) ثم قدم بعدها " بندول فوكو " 1988 و(جزيرة اليوم السابق) 1994م و(باودولينو). وأماني فوزي حبشي دكتواره في الأدب الإيطالي من كلية الألسن وحصلت على الجائزة الوطنية للترجمة من الحكومة الايطالية عام 2003 على مجمل ترجماتها من الإيطالية من ترجماتها " إذهب حيث يقودك قلبك "لسوزانا تامارو وبيراندللو على خشبة المسرح ، ايزابيللا وثلاثة مراكب ومحتال لداريو فو وثلاثية أسلافنا لإيتالو كالفينو.

لا نهائية القوائم من هوميروس حتى جويس

الرواية بحسب المترجمة "ليست مجرد رواية بوليسية فحسب، فنحن أمام عدة كتب في كتاب، عدة كتب تستعرض معارف متنوعة من ثقافات مختلفة. فهو ينطلق من أوروبا العصور الوسطى لينتقل بنا إلى البرازيل حيث الديانات الأفريقية ثم إلى الشرق الأوسط حيث الحروب الصليبية وجماعة الحشاشين. " . وتدور أحداثها في إحدى دور النشر، خلال مدة تصل إلى عشرين عامًا... قراءة الكل
أضف تقييم
لا توجد أي مراجعات حاليا


احصائيات

0
0
0
0
0
أفضل القراء


لا توجد أي بيانات حاليا..