القارئ — الوسادة الخالية

وعاد إلى بيته وفى صدره فرحة هادئة .. وألقى بنفسه فوق فراشه وهو لا يحس من الدنيا إلا بنبضات قلبه .. ونظر إلى الوسادة التى بجانبه .. فرآها بعين خاليه .. رأى عينيها الواسعتين .. وشفتيها المكتنزتين..ووجنتيها العاليتين.. وشعرها الأسود.. كأستار الليل..

الوسادة الخالية

وعاد إلى بيته وفى صدره فرحة هادئة .. وألقى بنفسه فوق فراشه وهو لا يحس من الدنيا إلا بنبضات قلبه .. ونظر إلى الوسادة التى بجانبه .. فرآها بعين خاليه .. رأى عينيها الواسعتين .. وشفتيها المكتنزتين..ووجنتيها العاليتين.. وشعرها الأسود.. كأستار الليل.. قراءة الكل
أضف تقييم
لا توجد أي مراجعات حاليا


احصائيات

0
0
0
0
0
أفضل القراء


لا توجد أي بيانات حاليا..