القارئ — لا أنام

وأنا لا انام .. لم يعد النوم يعذبنى، ولم يعد التفكير في الشر يقلقنى.. ورغم ذلك فإنى لا انام.. ربما لأني كي أنام أن اصحو.. وأنا لا أصحو.. ليس في حياتي اليوم صحوة ولا نوم..! إني ميتة.. أسير كالميتة.. ميتة مفتحة العينين، لم تجد من يسدل جفنيها فوق عينيها، حتى تبدو كأنها نائمة!.. اريد من يسدل جفوني.. حتي أنام!.. متى أنام؟!!.

لا أنام

وأنا لا انام .. لم يعد النوم يعذبنى، ولم يعد التفكير في الشر يقلقنى.. ورغم ذلك فإنى لا انام.. ربما لأني كي أنام أن اصحو.. وأنا لا أصحو.. ليس في حياتي اليوم صحوة ولا نوم..! إني ميتة.. أسير كالميتة.. ميتة مفتحة العينين، لم تجد من يسدل جفنيها فوق عينيها، حتى تبدو كأنها نائمة!.. اريد من يسدل جفوني.. حتي أنام!.. متى أنام؟!!. قراءة الكل
أضف تقييم
لا توجد أي مراجعات حاليا


احصائيات

0
0
0
0
0
أفضل القراء


لا توجد أي بيانات حاليا..