القارئ — ساق البامبو

ساق البامبو

تتناول الرواية موضوع البحث عن الهوية في الكويت ودول الخليج العربي من خلال حياة الراوي، وهو ابن كويتي وفلبينية، وتدور أحداثها في هذين البلدين. ومع أنها ليست الأولى في التطرق لموضوع العمالة الأجنبية في دول الخليج، إلا أنها تتصف بسلاسة الأسلوب بعيداً عن التعقيد والتعمق في التحليل. وتتجلى ازدواجية هوية البطل حتى من خلال اسمه المزدوج عيسى/خوسيه. طرحت الرواية تساؤلات نقدية عميقة حول تداخل الدين والثقافة عند العرب، وعن السطحية التي تطغى على الخطاب و الممارسة الدينية عند العرب. الرواية محمّلة بالكثير من الأحداث البسيطة في شكلها والعميقة في بعدها الإنساني.

ساق البامبو

تتناول الرواية موضوع البحث عن الهوية في الكويت ودول الخليج العربي من خلال حياة الراوي، وهو ابن كويتي وفلبينية، وتدور أحداثها في هذين البلدين. ومع أنها ليست الأولى في التطرق لموضوع العمالة الأجنبية في دول الخليج، إلا أنها تتصف بسلاسة الأسلوب بعيداً عن التعقيد والتعمق في التحليل. وتتجلى ازدواجية هوية البطل حتى من خلال اسمه المزدوج... قراءة الكل
أضف تقييم

Khiria ben ali

الاثنين 27 نوفمبر 2017
روية ساق البامبو للكاتب الكويتي سعود السنعوسي متحصلة على الجائزة العالمية البوكر الرواية هي رحلة بحث عن الهوية بين الفلبين و الكويت هوزيه ميندوزا أو عيسى الطاروف إبن لرجل كويتي من خادمة فليبنية أثارت الرواية جدلا في الوسط الكويتي ربما لأنها كشفت وجها من وجوههم بعين عيسى الطاروف الذي رفضته العائلة و المجتمع بسبب ملامح وجهه الفليبنية فلم يشفع له عندهم كونه الوريث الوحيد لعائلة كبيرة تنقل الرواية تيه هوزيه بين الديانات من المسيحية إلا البوذية ثم الإسلام ليكتشف في النهاية أن كل الأديان السماوية تكمل بعضها البعض و الإسلام خير خاتم لها.. أعادني الكتاب لنفس المتعة التي شعرت بها أثناء قرائتي لمؤلفات إليف شافاق السنة الماضية نفس التمرد نفس السلاسة كتاب يتحداك لتحزر النهاية النهاية التي تشوقت لها و رضيت بها جدا المسلسل الدرامي بعيد جدا عن الرواية و أفقدها متعتها و جمالها .. سلمت الأنامل سعود السنعوسي...جدا رائعة ..

شكيب أريج

السبت 26 أغسطس 2017
هي رائعة سعود السنعوسي تدور احداثها بين الفلبين والكويت وتفضح قضية العمالة وتناقضات المجتمع الخليجي والكويتي ابدع السنعوسي في حبكة الرواية شاب بملامح اسيوية ويحمل جنسية كويتية هي مفارقة تفضح ظلما اجتماعيا صارخا.


فالتضحية الحقيقية هي أن نتخلى عن الأشياء التي لها قيمة لدينا لصالح الآخر، أشياء لا تعوّض
احصائيات

2
0
0
1
0